Wednesday, May 30, 2012

الينا حماية قضية العدل في بلد العدالة، لبنان

في زمن قلّ فيه الرجال وكثرت فيه الكلاب النابحة .... نشتاق اليك يا شهيدنا البطل الرئيس ايلي حبيقة
Elie, Your Heroic Life is your message to the world, Making it Inspiring to Millions in Lebanon and across the Globe....

الينا حماية قضية العدل في بلد العدالة، لبنان

...شهيدنا البطل الرئيس ايلي حبيقة

رغم كل السنين الطويلة التي مرت، والخيوط الواضحة التي كشفت، وكل الاستغلال السياسي الذي مورس بظلم وكيدية على الاخرين من اقرب المقربين الى الشهيد، لاتزال حتى اليوم جريمة اغتيال ايلي حبيقة التي كانت بتدبير أمريكي والموساد الإسرائيلي، وتنفيذ سورية..., غامضة ومن دون عقاب، والارجح ان تبقى كذلك لمدة طويلة. حقنا كلبنانيين ان نسأل: لماذا كل هذا التقاعس؟ لماذا كل هذا الارتباك؟ اذا كان القضاء غير قادر على حل هذا اللغز، فالمصيبة كبيرة. واذا كان القضاء يعرف هوية المجرمين ويتستر عليهم، فالمصيبة اكبر

...أمّا روح ايلي حبيقة التي لا تموت أصلاً فنتمنّى لها دوام القوّة والعزم والطهارة

The point is that the prospect of disaster, no matter how obvious, is no guarantee that nations will do what it takes to avoid that disaster. And this is especially true when pride and prejudice make so-called leaders, who are actually stooges, lackeys of this or that camp, through various and very numerous intelligence services scouring Lebanon for Decades.... unwilling to see what should be obvious by now....!!!

A difficult problem facing a diverse nation is that strong central government based upon party politics will tend to favor one group or alliance of groups. One solution is to have a confederal structure that yields, through a nomination process, a technocratic government at the federal level. But this entails crooked and utterly corrupt and subservient party politicians yielding to reason. A lot to ask....